صورة ضوئية: Ali Laferصورة ضوئية: Ali Laferصورة ضوئية: Ali Laferصورة ضوئية: Ali Laferصورة ضوئية: Ali Laferصورة ضوئية: Ali Laferصورة ضوئية: Ali Lafer


اسم المبنى:

سيدي عقبة ( جامع ومئذنة وضريح)

الموقع/المدينة:

يتواجد موقع سيدي عقبة على بعد ست كيلومترات تقريباً، جنوبي تهودة، وعشرين كيلومتراً شرقي بسكرة، على طريق خانقة سيدي ناجي, سيدي عقبة, بسكرة, الجزائر

تاريخ المبنى:

67 - 416 هجري / 686 – 1025 ميلادي

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة الزيرية، 361 - 543 هجري / 972 – 1148 ميلادي

وصف:

بعد أن عاد عقبة بن نافع، وهو أحد صحابة النبي ووالي إفريقية (تونس الحالية)، من حملة عسكرية ظافرة قادته حتى المحيط الأطلسي، لقي حتفه في معركة ضد كُسيلة وجيوشه الذين كانوا ينتظرونه على مقربة من تهودة. وقد شُيِّد مسجد سيدي عقبة حول مدفن عقبة بن نافع.
كان المقام والمسجد على درجة كبيرة من البساطة. فقد تم إكساء مجمل العناصر المعمارية بملاط الجير، ولم تستخدم في البناء أية مادة ثمينة أو نفيسة. لايختلف تصميم المسجد اختلافا كبيراً عن تصميم المساجد القديمة جداً، ولاسيما المسجد الذي شيده النبي نفسه، ويشهد على ذلك تنظيم البلاطات الموازية لجدار القبلة. وعلى مستوى الأرضية، تتصل قواعد الأعمدة ببعضها البعض من خلال تعلية تبلغ ما يربو على العشرة سنتمترات راسمةً بذلك حدود الحيز اللازم للسجود في صفوف المصلين. أما التيجان المصبوبة من مادة ملاط الكلس والتي تعلو الأعمدة وبعضها مكوّن من جذوع النخل المكسية كذلك بملاط الكلس، فتسند العقود الخالية من أي زخرفة.
يتميز المحراب بعقد مزين بزخارف جصية ذات عناصر هندسية بسيطة وبتخطيط غير منتظم؛ وتعلوه قبة نصفية ذات أثلام مشعة. تيجان الأعمدة مقنّاة هي الأخرى موحية عبر ذلك بأشجار نخيل مبسّطة للغاية. وتبرز من السد الترابي الذي يغطي قاعة الصلاة قبتان، تعلو إحداهما الضريح، بينما تقع الأخرى قبالة المحراب.
نُقلَ في فترة سابقة الباب المشهور ذو المصراعين والمصنوع من الأرز المنقوش إلى الواجهة المقابلة أثناء أعمال إعادة تهيئة المسجد التي جرت في غضون سنتي 1969 – 1970، وهو الباب الذي يتحكم في الدخول إلى قاعة الصلاة انطلاقاً من أحد المداخل الثلاثة للباحة الجانبية. وفي السنوات الأخيرة، بُوشرت أعمال تجديد و"دمج" في مجمع ضخم للعبادة بذريعة إضفاء شيء من الرونق على المقام والمسجد، بيد أن هذه الأعمال شوهت طابع المكان تشويهاً تاماً.

View Short Description

المقام والمسجد بسيطان. فالمسجد ذو البلاطات الموازية لجدار القبلة يشبه المساجد الأكثر قدما؛ إذ تسندُ التيجان التي تتوجُ أعمدةً، بعضُها عبارة عن جذوع النخل المغطاة بملاط الجير، عقودا عارية من الزخرفة. وتعلو المحراب قبةٌ نصفيةٌ، وينفتح على عقد مزخرف بالجبس المنقوش بأشكال هندسية بسيطة. تغطي قبتان المدفن والفضاء المتواجد أمام المحراب؛ وتم الاحتفاظ بالباب المشهور المنقوش من خشب الأرز.

طريقة تأريخ المبنى:

عن طريق مقارنة معلومات المصادر التاريخية، يذكر ج . مارسي تاريخين هما 67 هجري / 686 ميلادي و 416 هجري / 1025 ميلادي.

67 هجري/ 686 ميلادي: بناء الضريح. فمقارنة حروف النقيشة الموجودة على الضريح مع حروف عبارات الأضرحة القيروانية المؤرخة في 416 هجري / 1025 ميلادي تحدد في هذا التاريخ نفسه تقريباً " تجديد المقام". كما توجد نقائش أخرى، من بينها لوحة في جدار المقام تحمل نقيشة مزخرفة على نحو بارز على الخشب، تذكر تاريخ 1215 هجري / 1800 ميلادي؛ ويحمل محرابُ المسجد التاريخَ 1214 هجري / 1789 ميلادي. وطبقاً لما أورده النقيب هـ. سيمون في "ملاحظات عن ضريح سيدي عقبة" (المجلة الإفريقية، 1909، الشكل 3) فإن هذه التواريخ تخص عمليات "التوسعة أو إعادة الإعمار".

مراجع مختارة:

- Blanchet, P., La porte de Sidi Okba, Paris, 1900.
- Bourouiba, R., Apports de l'Algérie à l'architecture arabo-islamique, Alger, 1986.
- Bourouiba, R., L'art religieux musulman en Algérie, Alger, 1981.
- Ministère de l'information et de la culture, Les mosquées en Algérie, Alger, 1974.

ملخص هذه الصفحة:

Ali Lafer "سيدي عقبة ( جامع ومئذنة وضريح)" ضمن إكتشف الفن الإسلامي. متحف بلا حدود، 2019. 2019. http://www.discoverislamicart.org/database_item.php?id=monument;ISL;dz;Mon01;15;ar

الإعداد: علي لافرAli Lafer

Architecte diplômé de l'École nationale d'architecture et des beaux-arts d'Alger, stagiaire du Centre international pour la conservation et la restauration des biens culturels (ICCROM) à Rome, Ali Lafer a été architecte en chef des Monuments au ministère de la Culture pendant son service civil. Directeur de l'Atelier Casbah chargé des études d'aménagement de la médina d'Alger, il a également enseigné au cours de Tunis pour la formation d'architectes du patrimoine maghrébin. Membre fondateur de l'association “Les amis du Tassili”, il est aussi chercheur dans les domaines de la numérisation de la documentation graphique et du relevé photogrammétrique.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: من: الفرنسيّة ريم خطاب
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" AL 16

RELATED CONTENT

 Artistic Introduction

 Timeline for this item

Islamic Dynasties / Period

زيريون


Download

As PDF (including images) As Word (text only)