اسم المبنى:

المدرسة المصباحية

الموقع/المدينة:

فاس, المدينة العتيقة, المغرب

تاريخ المبنى:

القرن 8 الهجري / 14 الميلادي؛ انتهت أشغال البناء في عام 747 هجري / 1346 ميلادي

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة المرينية

راعي المبنى:

السلطان أبو الحسن (حكم في الفترة 731 - 751 هجري / 1330 - 1351 ميلادي).

وصف:

تضم هذه المدرسة التي تدين باسمها للفقيه المصباحي، أول فقيه قام بالتدريس فيها، طابقاً أرضياً وثلاثة أدوار، دمر الأخير منها تدميرا كلياً. لاتتوفر المدرسة على محراب، وبالتالي ليس لها مصلى، وإنما لها قاعة للصلاة جميلة مربعة، مدخلها عجيب وينفتح بواسطة قوسين مزدوجين ومتطاولين، تزين بطنيهما أكاليل زهرية.
تتميز الفتحة الكبيرة المشرفة على الواجهة الشمالية للصحن بتركيبة فريدة في العمارة الدينية المرينية، أو على الأقل في فاس. تتكون هذه الفتحة من عقدين مزدوجين، يستندان على أعمدة رخامية، اختفت تلك التي كانت قائمة في الجوانب. وأحيطت العقود بشريط يحوي نقيشة كتابية زخرفية، تعلوها ثلاثة عقود مخرمة، كانت فيما مضى مزينة بتشبيكات من الجبس ذات زخارف زهرية. وقد توج المجموع بعقد خشبي محفور، ومزين بسلسلة من الحزوز الممتدة حتى حد القرميد الأخضر.
أحيطت هذه الفتحة الفريدة بعقود صغيرة مصمتة، تعلوها تشبيكات هندسية جصية ( شبكة من المعينات)، لقيت تقديراً عالياً من طرف الفنانين المرينيين؛ وتفضي بواسطة ممر ملتو إلى صحن يشغل وسطه صهريج من الرخام الأبيض تم إحضاره من ألميرية، وأحيط برواقين جانبيين، تحملهما عضادات تستند عليها سواكف خشبية.
تضاهي قطع الزليج والخشب المنقوش والجصيات كل منها الأخرى وتتنافس، هنا كما في أي موضع آخر، على المساحات الحرة، منظمة وفق تكرار منفذ بمهارة عالية.
تستوعب المدرسة بحجراتها 117، عدداً من الطلاب يصل إلى 140 طالبا، كانوا يؤمونها من شتى مناطق البلاد. لكن الملحقات اختفت بصورة كلية منذ بداية القرن، وتأذت المدرسة من التلف الذي أحدثه الزمن ومن التدخلات التي تفتقر للمهارة. كما تداعت قبة قاعة الصلاة وسقفيات دار الوضوء وبعض الحجرات. ورغم ذلك، لازالت البناية تحافظ على بعض النماذج الأصيلة للزخارف المرينية الكتابية والزهرية والهندسية. وقد تم الشروع في أعمال الترميم في بداية سنوات 1990.

View Short Description

بُنيت المدرسة التي تحمل اسم عالم كبير عايش تلك الفترة قرب مسجد القرويين من طرف السلطان أبي الحسن عام 1346. تتكون البناية من قاعة جميلة للصلاة مربعة الشكل، ومدخل تعلوه عقود مزدوجة مع فتحة كبيرة تشرفُ على الواجهة الشمالية للصحن.
تأوي هذه المدرسة حوالي 140 طالبا في غرف موزعة بين الطابق الأرضي والمستويات العليا. وقد تداعت في الوقت الحاضر المدرسة للانهيار، وتعاني كثيرا من تدخلات إنسانية تفتقد للمهارة. لكنها، وبالرغم من ذلك، فهي تحتفظ بعناصر أصيلة من الزخارف المرينية، وتخضع حاليا إلى الترميم.

طريقة تأريخ المبنى:

أتى ابن مرزوق، في كتابه المسند، على ذكر تاريخ إتمام أشغال البناء في المدرسة، عام 747 هجري (1346 ميلادي).

وتمكن معلومات مؤلف كتاب الاستقصا (الناصري) من إثبات أن المدرسة، ترقى حقاً لفترة السلطان أبي الحسن (حكم في الفترة 731 - 751 هجري / 1331 - 1351 ميلادي.

مراجع مختارة:

- Aouni, H. M., “à propos d'une inscription du fils d'Ibn Marzuq à Fès”, revue al-Misbahiya, Fès, 2003, vol. 5, pp. 1-12.
- Ibn Marzouq, M., Al-Mousnad as Sahih al Hassan (La preuve solide et juste), édition partielle par Lévi-Provençal - A., Hespéris, Rabat, 1925, pp. 1-82 ; en arabe, édition complète par Viguera, M. J., Alger, 1981.
- Perétié, M. A., Les Madrasas de Fas, Archives Marocaines, t. 18, 1912, pp. 257-372.
- Terrasse, Ch., Médersas du Maroc, Paris, 1927.

ملخص هذه الصفحة:

Mohamed Mezzine "المدرسة المصباحية" ضمن إكتشف الفن الإسلامي. متحف بلا حدود، 2018. 2018. http://www.discoverislamicart.org/database_item.php?id=monument;ISL;ma;Mon01;10;ar

الإعداد: محمد مزين.Mohamed Mezzine

Mohamed Mezzine is a heritage historian and the director of an established graduate program at the university of Fes on the history, preservation and restoration of architectural heritage in ancient (Moroccan) cities. He studied at University Mohamed V (Rabat) and obtained a Doctorat d'Etat in history from the University of Paris (7). Pr. Mezzine has been a visiting lecturer at the Universities of Metz, Tours (URBAMA) and Aix-en-Provence. He has likewise co-directed a number of joint research heritage projects involving French and Spanish academics. He has authored books and articles on the architectural heritage of the Islamic world including Fès médiévale, ed. Mohamed Mezzine (Paris : Ed. Autrement, 1992) ; “Political Power and Socio-Religious Networks in 16th-Century Fes,” in Islamic Urbanism in Human History: Political Power and Social Networks, ed. Tsugitaka Sato (London: Kegan Publ. de la Faculté des Lettres Sais-Fès, 2003). Pr. Mezzine is also a member of the national “Commission for the Preservation of Fes.”

الترجمة: غادة الحسين من: اللغة الفرنسية
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" MO 13

RELATED CONTENT

Related monuments

 Artistic Introduction

 Timeline for this item

Islamic Dynasties / Period

مرينيون ووطاسيون


On display in

Discover Islamic Art Exhibition(s)

The Muslim West | Science and Knowledge

Download

As PDF (including images) As Word (text only)