اسم المبنى:

المدرسة الشماعية

الموقع/المدينة:

داخل المدينة, تونس, المدينة, تونس

تاريخ المبنى:

634- 647 هجري/ 1236- 1249 ميلادي

المعمارون أو معلمو البناء أو الحرفيون الذين شاركوا في تصميم المبنى أو تنفيذه:

علي ابن محمد بن القاسم، الذي كلفه أبو زكريا الأول ببناء الجامع. ومن المحتمل أن يكون هو أيضاً المعماري والمسؤول عن بناء المدرسة.

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة الحفصية

راعي المبنى:

أبو زكريا الأول، مؤسس الدولة الحفصية.

التاريخ

شيدت هذه المدرسة من طرف أبي زكريا الأول بغرض تنظيم انتشار المذهب الموحدي، وهي المدرسة الأولى التي تم تأسيسها في المغرب العربي.

وتشير الحالة الأثرية والعناصر التي وفرتها المصادر إلى أن هذه المعلمة لاتحتفظ بكافة العناصر العائدة إلى عصر تأسيسها. فقد قام الشيخ، أبو الغيث القشاش، بترميمها في القرن 11 الهجري/ القرن 17 الميلادي، ومظهرها الحالي يعود إلى الداي أحمد خوجة، الذي خلفه الباي حمودة باشا في حكم البلاد (1050- 1057 هجري/1640-1647 ميلادي).

وصف:

يتم الولوج إلى المدرسة الشماعية بواسطة درج عالي من الحجارة. يفضي المدخل المنعرج، القائم على محور محراب قاعة الصلاة الواقعة على الجانب المقابل، إلى وسط صحن،. تحيط به الأروقة من الجهات الأربع، وتتشكل كل واحدة منها من ثلاثة أقواس على شكل حدوة فرس، تدعمها عواميد تحمل تيجانا حفصية الطابع. ينفتح تحت الرواقين الشمالي الشرقي والجنوبي الغربي إيوانان محاطان بحجرات للطلاب. ومن خلال هذا التركيب، ترتبط المدرسة المغاربية الأولى بالأنموذج الشرقي، وعلى وجه الخصوص، بالمصري منها.
يتواجد على يسار المدخل درج آخر يقود إلى طابق أرضي، يختلف تخطيطه عن تصميم الطابق الأول، مما يوحي بأنه يشكل إضافة لاحقة. ويِؤدي رواق محمول على دعامات مربعة ودرابزين، إلى تسعة عشر غرفة وقاعة للصلاة، أكبر مساحة من قاعة الصلاة المتواجدة في الطابق السفلي.
وتكمن السمة الأساسية لهذه المدرسة في بساطة زخرفتها، التي تعود حصرياً إلى تلبيس الأرضية والجدران بحجر الجير الأمغر (كذًال ). وقد زينت الواجهات المتناظرة بشكل ملحوظ بالمشاكايات المتعددة الفصوص وبالطيقان الزخرفية فوق الأبواب المركزية.

View Short Description

إنها المدرسة الأولى في المغرب العربي، إذ بناها أبو زكرياء الأول من أجل نشر المذهب الموحدي. تذكر عمارتها بالنموذج المشرقي، وعلى الخصوص بالنسخة المصرية. تتجلى الميزة الرئيسية لهذه المدرسة في بساطة زخرفتها التي اعتمدت على الكلس الأمغر (الكدال) لتلبيس الأرضية والجدران. وزخرفت الواجهات المتناظرة تناظرا رائعا بمشكايات متعددة الفصوص وبطيقان زخرفية فوق الأبواب الوسطى.

طريقة تأريخ المبنى:

مصادر تاريخية في عام 737 هجري/1337 ميلادي، كما يشير المؤرخ العمري إلى وجود ثلاثة مدارس، كانت المدرسة الشماعية الأولى التي تم تشييدها.

مراجع مختارة:

Ben Khouja, M., “Athar al-Hafsiyyina fi insha al-madaris bi al-Maghrib” (La trace hafside dans l'édification des- madrasa au Maghreb), revue Al-thurayya, Tunis, 1945.
-Brunshwig, R., Quelques remarques historiques sur les medersas de Tunis, Revue tunisienne, n° 6, 1931, pp. 261-285.
Mamouri, T., Djamic al-Zaytuna wa madaris al-ilm fi al-ahdayni al-hafsi wa al-turki (La Zitouna et les madrasa- sous les Hafsides et les Turcs), Tunis, 1980.
-Marçais, G., L'architecture musulmane d'Occident, Paris, 1954, pp. 469-470.

ملخص هذه الصفحة:

Mohamed Béji Ben Mami "المدرسة الشماعية" ضمن إكتشف الفن الإسلامي. متحف بلا حدود، 2018. 2018. http://www.discoverislamicart.org/database_item.php?id=monument;ISL;tn;Mon01;13;ar

الإعداد: محمد الباجي بن مامي.Mohamed Béji Ben Mami

Né le 27 janvier 1950 à Tunis, docteur en archéologie islamique, Mohamed Béji Ben Mami est directeur général de l'Institut national du patrimoine et vice-président de la Municipalité de Tunis. Il a restauré, sauvegardé et mis en valeur plus d'une cinquantaine de monuments de la médina de Tunis, dirigé les fouilles de grands sites islamiques et organisé diverses expositions relatives à la civilisation arabo-islamique.
Depuis 1996, il est vice-président de l'Union des historiens arabes et représentant de l'Union des archéologues arabes de Tunisie.
Mohamed Béji Ben Mami a pris part à divers congrès internationaux et publié plusieurs articles et ouvrages, parmi lesquels Tourbet el-Bey (Tunis, 2004) et Les médersas de la médina de Tunis (Tunis, 2005).

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: غادة الحسين من: اللغة الفرنسية
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" TN 13

RELATED CONTENT

 Artistic Introduction

 Timeline for this item

Islamic Dynasties / Period

حفصيون


On display in

Discover Islamic Art Exhibition(s)

The Muslim West | Science and Knowledge

Download

As PDF (including images) As Word (text only)