اسم المبنى:

جامع محمد علي باشا الكبير

الموقع/المدينة:

يقع الجامع في الركن الشمالي الغربي داخل قلعة صلاح الدين. ويشرف على مدينة القاهرة من أعلى، و يمكن رؤية مئذنتيه الشامختين من كل نقطة في المدينة, القاهرة, مصر

تاريخ المبنى:

1265 هـ / 1848 م

الفترة/الأسرة الحاكمة:

العصر العثماني (أثناء ولاية محمد علي باشا على مصر)

راعي المبنى:

محمد علي باشا الكبير (حكم في الفترة 1220 – 1265 هـ / 1805 – 1848 م)، وهو مؤسس الأسرة التي حكمت مصر قرابة قرن ونصف من الزمان (1220 – 1372 هـ/1805 – 1952 م).

وصف:

يعتبر جامع محمد علي باشا من أشهر المعالم الأثرية والسياحية في مصر. وقد اقتبس تصميم هذا الجامع من مسجد السلطان أحمد في اسطنبول (بني عام 1025 هـ / 1616 م). بدأ بناء الجامع عام 1246 هـ / 1830 م، واستمر العمل به دون انقطاع حتى توفي محمد علي باشا عام 1265 هـ / 1848 م فدفن في المقبرة التي أعدها لنفسه في داخل الجامع في الركن الجنوبي الغربي. وكانت أعمال الأسوار والقباب والمآذن قد اكتملت آنذاك. وعندما تولى عباس باشا الأول (حكم في الفترة 1265 - 1270 هـ / 1848 - 1854 م)، أمر باستكمال ما تبقى من أعمال الرخام والنقش والتذهيب وأضاف الإنشاء الرخامي والمقصورة النحاسية لضريح المنشئ. وفي عام 1931 م، في عهد الملك فؤاد الأول (حكم في الفترة 1917 – 1936 م)، حدث خلل كبير في القبة الرئيسية وما حولها من أنصاف قباب، فأعيد بناؤها طبقاً لشكلها القديم من الناحية المعمارية والزخرفية. وتم افتتاح الجامع بعد ترميمه عام 1939 م في عهد الملك فاروق الأول (حكم في الفترة 1936 – 1952م).

يشتمل المبنى على أربعة واجهات حجرية مكسوة بكاملها بالمرمر المصري. الواجهة الشمالية الشرقية للمبنى هي الرئيسية، ويتوسطها المدخل الرئيسي وهو عبارة عن فتحة باب بمصراعين خشبيين يعلوها عقد نصف دائري زخرف باطنه بزخارف نباتية متداخلة مفرغة. وتشتمل الواجهة على يمين المدخل على أحد عشر ارتداداً رأسياً في جدارها جُعل أسفل كل ارتداد فتحة شباك زوّد بزخارف معدنية نباتية وهندسية مفرغة. أما الجزء الواقع على يسار المدخل، فهو جزء مرتد يتقدمه رواق ذو عقود نصف دائرية ترتكز على أعمدة رخامية مقسم إلى إحدى عشرة منطقة مربعة يغطيها قباب منخفضة.

ويتكون المسقط الأفقي للمبنى من مستطيل مقسم إلى جزءين مربعين: جزء شرقي وآخر غربي. يمثل الجزء الشرقي بيت الصلاة، وطول ضلعه من الداخل 41 م وتتوسطه قبة قطرها 21 م وارتفاعها 52 م عن مستوى أرضية المبنى. وترتكز القبة على أربعة عقود كبيرة ترتكز بدورها على أربعة أكتاف مربعة ضخمة. وتحيط بالقبة أربعة أنصاف قباب. وهناك نصف قبة آخر يقع فوق المحراب وأربع قباب صغيرة تقع في أركان المبنى. والقباب مكسوة من الخارج بصفائح من الرصاص، وزخرفت سطوحها الداخلية بنقوش بارزة ملونة ومذهبة نفذت بأسلوب باروكي محدّث. وقد حليت العقود والمثلثات الكروية أسفل القبة بلفظ الجلالة وبعبارة "محمد رسول الله" وبأسماء الخلفاء الراشدين. وكسيت الجدران الداخلية للجامع والأكتاف الأربعة الداخلية إلى ارتفاع 11 م بالرخام المصري. ويتوسط جدار القبلة محراب من المرمر يجاوره منبر رخامي رائع بجانبه منبر آخر خشبي مذهب من أعمال الملك فاروق. وتوجد في الجدار الشمالي الغربي دكة المبلغ التي تمتد بعرض المبنى وترتكز على ثمانية أعمدة رخامية.

ويتكون الجزء الغربي من الجامع من فناء أبعاده 53 × 54 م يحيط به أربعة أروقة ترتكز عقودها على أعمدة رخامية. تغطي الأروقة قباب صغيرة منقوشة من الداخل بزخارف هندسية ونباتية ومغطاة من الخارج بألواح من الرصاص. ويوجد في وسط الفناء فسقية الوضوء، وهي رخامية مثمنة الشكل وتغطيها قبة رخامية وأخرى خشبية خارجية ترتكز على ثمانية أعمدة رخامية يعلوها رفرف خشبي. ويزخرف باطن القبة مناظر طبيعية على الطراز الباروكي. ويقع في طرفي الواجهة الغربية للصحن مئذنتان رشيقتان ارتفاعهما 82 م وتتوج كل منهما قمة مدببة مخروطية على طراز المآذن العثمانية. ويوجد في منتصف هذه الواجهة برج الساعة النحاسي الذي أهداه ملك فرنسا لويس فيليب (حكم في الفترة 1830 – 1848م) لمحمد علي باشا عام 1262 هـ / 1845 م.

View Short Description

يقع الجامع في أجمل بقعة بمدينة القاهرة، داخل قلعة الجبل، حيث يطل على جميع أنحاء المدينة، من أعلى، وكما أن الأهرام رمز مصر القديمة، فهذا الجامع رمز مصر الحديثة، وهو من المعالم الأثرية الأكثر شهرة في الجزء السكني من قلعة صلاح الدين، وقد بُني على نموذج جامع السلطان أحمد في استنبول. واستخدم في تكسية جدرانه الداخلية رخام الألبستر، ولذلك يُسمى أحياناً "جامع الألبستر".

طريقة تأريخ المبنى:

أرّخ المبنى بناءً على ما يحتويه من نقوش كتابية تأريخية، إذ يوجد نقش كتابي أعلى شبابيك الرواق الشرقي المطل على صحن الجامع يحتوي على آيات قرآنية وعلى التاريخ 1262 هـ / 1843 م، ونقش آخر من الآيات القرآنية على فسقية الوضوء يشمل التاريخ 1263 هـ / 1844 م. كما يستند تأريخ المبنى إلى وثائق وقف خاصة بالمبنى تشمل حجة وقف رقم 854 بتاريخ 1269 هـ / 1852 م باسم عباس باشا الأول، وحجة وقف رقم 860 بتاريخ 1273 هـ / 1856 م باسم محمد سعيد باشا (حكم في الفترة 1270 - 1279 هـ / 1854 - 1863 م). والحجتان محفوظتان في أرشيف وزارة الأوقاف المصرية.

مراجع مختارة:

- عبد الوهاب، حسن. تاريخ المساجد الأثرية بالقاهرة. الطبعة الثانية. القاهرة، 1994.

- مبارك، علي باشا. الخطط التوفيقية الجديدة. القاهرة، 1887.

- مصطفى، صالح لمعي. التراث المعماري الإسلامي في مصر. بيروت، 1975.

- Al-Asad, M. “The Mosque of Muhammad 'Ali in Cairo.” Muqarnas, no 9, 1992, pp. 39 – 55.

- Rabbat, N. The Citadel of Cairo. Geneva: The Aga Khan Trust for Culture, 1989.

ملخص هذه الصفحة:

Tarek Torky "جامع محمد علي باشا الكبير" ضمن إكتشف الفن الإسلامي. متحف بلا حدود، 2018. 2018. http://www.discoverislamicart.org/database_item.php?id=monument;isl;eg;mon01;21;ar

الإعداد: طارق تركي.Tarek Torky

Tarek Abdel Aziz Torky holds a BA in Islamic and Coptic Antiquities from Cairo University (1982). He is currently Head of the Statistics Department at the Information Centre of the Supreme Council of Antiquities and reporter of the committee set up to prepare for the celebrations of the centennial of the Museum of Islamic Art in Cairo. As Expo Curator for the Discover Islamic Art project in Egypt he prepared the database information for the Egyptian monuments included in the project and participated in formulating the dynastic and cross-dynastic exhibitions. He has participated in the first phase of the Islamic Art in the Mediterranean project as product manager and prepared the texts and photos for the catalogue Mamluk Art: the Splendour and Magic of the Sultans (MWNF, 2001). In 2002 he obtained a scholarship for Med. Master on new technologies for valorisation and management of Mediterranean Cultural Heritage in Ravello, Salerno.

التنقيح: مجد موسى

الرقم التشغيلي في "م ب ح" ET 21

RELATED CONTENT

Related monuments

 Artistic Introduction

 Timeline for this item

Islamic Dynasties / Period

عثمانيون


On display in


Download

As PDF (including images) As Word (text only)