اسم المبنى:

زاوية سيدي شيحة

الموقع/المدينة:

حيّ الحلفاوين، المدينة، تونس العاصمة، تونس, تونس, المدينة، حيّ الحلفاوين, تونس

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة الحسينيّة-العثمانيّة، 1269-1274هجري / 1852-1857 ميلادي

التاريخ

قام الوزير مصطفى خزندار الذي كان يؤمن بسيدي شيحة إيماناً كبيراً بالإسهام في تشييد هذا الضريح، وكان ذلك عند ولادة ابنه محمد عام 1269 هجري/ 1852 ميلادي؛ واستمرت أعمال البناء خمس سنوات، حتى عام 1274 هجري/ 1857 ميلادي.

وصف:

تؤدّي بوّابة الزاوية الرئيسيّة إلى سقيفة أو دهليز ينفتح مباشرةً على الفناء الداخلي ممّا يشكّل اختلافاً عن بقيّة الأبنية في المدينة القديمة؛ ويمكن تفسير هذه الخاصّية بوظيفة الزاوية التي كان عليها أن تتواجد في مكان مكشوف. غطي المدخل بقبّة مسطّحة تعرف باسم "ظهر السلحفاة"، وزين بزخارف جصية تبرز تأثيرا تركيا جليا.
ينتظم الفناء الداخلي على شكل مستطيل، تحيط بجهاته الأربعة أروقة تستند على عقود حدوية متجاوزة، محمولة على اثنتي عشر عموداً تمّ الاستعاضة عنها لاحقاً بدعائم.
الفناء مكسو بمربعات من الزليج صنعت في حيّ القلالين في المدينة القديمة في تونس، الذي وفر، على مدى عدّة قرون، كل متطلّبات تونس من كافّة أنواع القاشاني.
تتميّز القاعة الواسعة التي تضمّ رفات سيدي شيحة ورفات ابنه أحمد وكذلك رفات إحدى حفيداته، بغنى الزليج الذي يغطّيها. فالقباب تلفت الانتباه بشكل خاص، إذ أنّها تشكّل قبوةً نصف أسطوانة أصغر حجماً من قبوة ضريح سيدي محرز وتربة الباي. في نفس الوقت، تختلف عنهما بشكلها الذي يضمّ زخارف جصية تركية الأصل، على هيئة مزهريات تحيط بالقبة من جهاتها الأربع. تنتهي هذه القبوة من طرفيها الأيمن والأيسر بقبتين تذكران، في كل تفاصيلهما، بقباب السليمانية والباشية العائدة إلى القرن 12 الهجري / 18 الميلادي. غير أن قباب سيدي شيحة أعظم حجما وأغزر زخرفة، وهاتان القبتان ترتكزان على عضادتي دعم ضخمتان يغطيهما الرخام وعلى أنصاف أعمدة مدمجة في الحائط .

يأوي هذا الضريح بين جدرانه اليوم المركز الوطني لفن الخط.

View Short Description

يقع ضريح سيدي شيحة في حي الحلفاويين، وهو حي شعبي بالمدينة العتيقة لتونس. يرجع الضريح إلى الفترة الحسينية (القرن 13 للهجرة / القرن 17 للميلاد)؛ ويحتضن اليوم المركز الوطني لفن الخط. تعلو المدخل الضخم قبة مسطحة تعرف تحت اسم "ظهر السلحفاة"؛ وغطيت بجصيات ذات تأثير تركي. وتتميز القاعة الفسيحة التي تحتضن قبر سيدي شيحة وكذا قبري ابنه أحمد وقبر إحدى حفيداته بغنى تلبيساتها الجدارية المتكونة من بلاطات الزليج.

طريقة تأريخ المبنى:

شكّلت هذه المعلمة، اعتمادًا على المصادر الشفهية،جزءًا من صرح معماري يضم مسجد صاحب الطابع بالإضافة إلى حمام والزاوية.

ملخص هذه الصفحة:

Mohamed Béji Ben Mami "زاوية سيدي شيحة" ضمن إكتشف الفن الإسلامي. متحف بلا حدود، 2018. 2018. http://www.discoverislamicart.org/database_item.php?id=monuments;ISL;tn;Mon01;28;ar

الإعداد: محمد الباجي بن مامي.Mohamed Béji Ben Mami

Né le 27 janvier 1950 à Tunis, docteur en archéologie islamique, Mohamed Béji Ben Mami est directeur général de l'Institut national du patrimoine et vice-président de la Municipalité de Tunis. Il a restauré, sauvegardé et mis en valeur plus d'une cinquantaine de monuments de la médina de Tunis, dirigé les fouilles de grands sites islamiques et organisé diverses expositions relatives à la civilisation arabo-islamique.
Depuis 1996, il est vice-président de l'Union des historiens arabes et représentant de l'Union des archéologues arabes de Tunisie.
Mohamed Béji Ben Mami a pris part à divers congrès internationaux et publié plusieurs articles et ouvrages, parmi lesquels Tourbet el-Bey (Tunis, 2004) et Les médersas de la médina de Tunis (Tunis, 2005).

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: من: الفرنسيّة ريم خطاب
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" TN 28

RELATED CONTENT

 Artistic Introduction

 Timeline for this item

Islamic Dynasties / Period

عثمانيون في تونس


On display in


Download

As PDF (including images) As Word (text only)