اسم المبنى:

قلعة قايتباي

أسماء أخرى للمبنى:

طابية قايتباي

الموقع/المدينة:

تقع قلعة قايتباي في نفس موقع منار الإسكندرية القديم الذي يرجع إلى عام 279 قبل الميلاد ويقع في الطرف الشرقي لجزيرة فاروس ذات الموقع الهام على مدخل الميناء الشرقي للإسكندرية. وكان المنار القديم قد تهدم في زلزال 702 هـ / 1303 م، وأمر بترميمه السلطان الناصر محمد بن قلاوون (حكم ثلاث مرات في الأعوام 693 – 694هـ / 1294 – 1295م، و 698 – 708 هـ / 1299 – 1309 م، و 709 – 741 هـ / 1309 – 1340 م)، إلا أنه تهدم بأكمله عام 777 هـ / 1375 م, الإسكندرية, مصر

تاريخ المبنى:

884 هـ / 1479 م

الفترة/الأسرة الحاكمة:

العصر المملوكي

راعي المبنى:

السلطان الأشرف أبو النصر قايتباي (حكم في الفترة 872 – 901 هـ / 1468 – 1496 م).

وصف:

تعتبر قلعة قايتباي من أهم الحصون الدفاعية على ساحل البحر الأبيض المتوسط. فعندما زار السلطان قايتباي مدينة الإسكندرية عام 882 هـ / 1477 م ليتفقد أسوارها وأبراجها وتحصيناتها أمر بإنشاء القلعة لحماية أهم ثغور ساحل مصر الشمالي. ودفعه لذلك بشكل خاص إدراكه تفوق العثمانيين البحري، وقيامهم بتهديد الكثير من البلدان المجاورة لبسط نفوذهم.

يحيط بالقلعة سوران أحدهما خارجي والآخر داخلي بنيا من الأحجار الضخمة مما يتفق مع الدور الحربي للقلعة. تحيط الأسوار الخارجية بالقلعة من الجهات الأربع، ويبلغ عرض هذه الأسوار 2 م وارتفاعها 8 م. ويطل السور الشمالي الخارجي على البحر، والجزء الأسفل منه عبارة عن ممر كبير مسقوف ينقسم إلى عدة حجرات مربعة بكل منها فتحة معقودة. والفتحات معدة للمدافع وفتحت في عصور لاحقة. أما الجزء العلوي من السور الشمالي، فهو عبارة عن ممر تهدمت معظم أجزاؤه. وتحيط الأسوار الداخلية بفناء القلعة من ثلاثة جوانب، ويفصلها عن الأسوار الخارجية مسافة تترواح بين 5 م و 10 م. وتتخلل هذه الأسوار مجموعة من الحجيرات استخدمت ثكنات للجند ومخازن للأسلحة والمؤن.

يقع برج القلعة الرئيسي (الطابية) في الجهة الشمالية الشرقية من صحن القلعة. وهو بناء ضخم مربع الشكل طول ضلعه 30 م وارتفاعه 17 م، ويوجد في أركانه الأربعة أبراج مستديرة. كما تحتوي جدران هذا البرج على مجموعة من الشرفات البارزة فتح في وسط كل منها فتحة للسهام، وهي تشبه تلك الموجودة في برج الحداد في أسوار قلعة صلاح الدين في القاهرة (بنيت عام 579 هـ / 1184 م). ويتوج جدران البرج من أعلى شرف معقودة. ويقع المدخل الرئيسي للبرج في منتصف الضلع الجنوبي، وهو عبارة عن فتحة معقودة ويزخرفه شعار (رنك) السلطان قايتباي. ويشتمل البرج على ثلاثة طوابق. ويشغل مسجد القلعة أكثر من نصف مساحة الطابق الأرضي. ويضم الطابق الثاني حجرات صغيرة بينها ممرات يحتمل أنها كانت تستخدم مخازن للأسلحة والذخيرة. أما الطابق الثالث فيشتمل على قاعة كبيرة (مقعد) خاصة بالسلطان قايتباي كان يجلس فيها ليراقب حركة السفن بالميناء.

قام السلطان قانصوه الغوري (حكم في الفترة 906 – 922 هـ / 1501 – 1516 م) بترميم وإصلاح القلعة عام 907 هـ / 1501 م، إذ توجد لوحة رخامية في السور الداخلي للقلعة تحمل هذا التاريخ. وعندما استولى الأتراك العثمانيون على مصر عام 922 هـ / 1517 م، استخدموا القلعة لحمايتهم - كما فعلوا في قلعة الجبل في القاهرة - واهتموا بالمحافظة عليها وجعلوا فيها طوائف من الجند المشاة والفرسان والمدفعية. وقد ظلت القلعة محتفظة بشكلها وعمارتها الأصليين إلى أن استولى الفرنسيون على الإسكندرية عام 1213 هـ / 1798 م وسقطت القلعة في أيديهم. وقد حظيت القلعة باهتمام محمد علي باشا (حكم في الفترة 1220 – 1264 هـ / 1805 – 1848 م)، فجدد مبانيها ورمم أسوارها الخارجية وزودها بالأسلحة الحديثة وخاصة المدافع الساحلية. واستمرت القلعة موضع اهتمام خلفاء محمد علي حتى عام 1299 هـ / 1882 م عندما قامت الثورة العرابية في مصر وضرب الأسطول الإنجليزي مدينة الإسكندرية فهدم قلاعها وأصاب حصونها وأحدث تخريباً وتصدعاً بالغاً بالقلعة. وقد رممت القلعة عام 1982 م، ويقوم المجلس الأعلى للآثار بتنفيذ مشروع شامل لترميمها في الوقت الحالي (2005 م).

View Short Description

تمَّ بناء هذه القلعة في الموقع نفسه الذي كان يقع فيه فنار الاسكندرية القديم (أحد عجائب الدنيا السبع)، ولقد استخدمت الأحجار المتبقية من أنقاض الفنار في بناء هذه القلعة. تطل القلعة على الميناء الشرقي للاسكندرية، والذي شاهد معركة "أكتيوم" التاريخية، بين أسطول كليوباترا وأنطونيو، من جهة، ضد أغسطس، قيصر روما، من جهة أخرى. يقع البرج الرئيسي في الجهة الشمالية الغربية من القلعة.

طريقة تأريخ المبنى:

أرّخ المبنى بناءً على المصادر التاريخية (أنظر أدناه) التي تشير إلى لوحتين كانتا مثبتتين على مدخل البرج الرئيسي نقش فيهما اسم المنشئ وتاريخ الإنشاء. ومازال المدخل يحتوي على نقش خاص بشعار المنشئ.

مراجع مختارة:

- إبن إياس، أبو البركات محمد بن أحمد (المتوفي عام 930 هـ / 1524 م). بدائع الزهور في وقائع الدهور. القاهرة، 1894.

- الباشا، حسن. مدخل إلى الآثار الإسلامية. القاهرة، 1979.

- تغري بردي، جمال الدين أبي المحاسن (المتوفي عام 874 هـ / 1469 م). النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة. 1942.

- مبارك، علي. الخطط التوفيقية الجديدة لمصر القاهرة ومدنها وبلادها القديمة. 1888.

- . Roberts, D. Egypt Nubia. London, 1896

ملخص هذه الصفحة:

Tarek Torky "قلعة قايتباي" ضمن إكتشف الفن الإسلامي. متحف بلا حدود، 2019. 2019. http://islamicart.museumwnf.org/database_item.php?id=monument;ISL;eg;Mon01;10;ar

الإعداد: طارق تركي.
التنقيح: مجد موسى


الرقم التشغيلي في "م ب ح" ET 10